منتدى الشيخ الريفي للحكمة والروحانيات والفلك -روحانيات -جلب-خرز - مخطوطات - علاج روحاني - كشف روحاني (مجانا )-علاج السحر -علاج المس -الروحانيات -السحر -00212667430416


    اسماء الله الحسنى

    شاطر

    RIFFIA

    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 08/09/2010

    اسماء الله الحسنى

    مُساهمة  RIFFIA في الأربعاء سبتمبر 08, 2010 11:28 pm

    اسماء الله الحسنى

    --------------------------------------------------------------------------------


    الله أودع من الخواص والأسرار في أسمائه ما تعجز الأقلام عن إحصائها والأوراق عن احتواها , وهذا الباب قطرة بحر أسرار هذه الأسماء التي قامت السماوات والأرضون بها وقد قال تعالى ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها ) وقوله تعالى ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون ) فالله تعالى أمر بالدعاء وحتم على نفسه الإجابة وهذه الأسماء هي وسيلة الدعاء إلى الله وهي مفتاح أبواب الإجابة .


    اسمه تعالى ( هو)

    ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام أنه قال: رأيت الخضر في المنام قبل بدر بليلة فقلت له علمني شيئا انتصر به على الأعداء فقال قل( يا هو يا من لا هو إلا هو) فلما أصبحت قصصت قصتها على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال يا علي علمت الاسم الأعظم فكان على لساني يوم بدر ونذكر بعض أسرار هذا الاسم الشريف الذي ذكر أكابر علمائنا أنه هو الاسم الأعظم الذي كل الأسماء عنه ومنه وأليه فمن ذكر اثني عشر ألف مرة ( يا الله يا هو ) في مجلس واحد يأنس به الجن والإنس والوحوش والطير وتنصاع إلى أوامره وتنكشف أمامه خواص الأشياء والعلوم الخفية ومن قرأ( يا هو يا من لا هو إلا هو) كل يوم بعد الفراغ من فريضة الصبح ألف مرة أصبح من أصحاب الصدق واليقين وتفتح عليه من عالم الغيب أنواع الفتوحات الظاهرية والباطنية ومن قرأ الاسم تسعا وتسعين مرة في منتصف الليل وبطهارة كاملة ومتوجها إلى الله فسيكون مستجاب الدعوة وتنفتح له ينابيع المعرفة وينال نصيبه من العلم اللدني.
    ومن أكثر أطاعته جميع القوى الروحانية.

    اسمه تعالى (الله)
    وهو اسم الأعظم عند الأكثر وهو من الأذكار العظيمة من أكثر ذكره لا يطيق أحد النظر إليه إجلالا له ومن كتبه في شرف الشمس على حجر كريم أحرق به كل شيطان مريد وإذا تختم به صاحب الحمى البلغمية ذهبت لوقتها وإذا أمسكه معه في يوم شديد البرد وأكثر من ذكره لا يحس بألم البرد الشديد.
    وله مثلث جليل القدر من رسمه وحمله لم يعسر عليه أمر من الأمور ويصلح للمسجونين والمأسورين وإذا كتبت حوله الآيات التي أولها الاسم الشريف كقوله تعالى ( الله أعلم حيث يجعل رسالته- الله الذي رفع السماوات بغير عمد – الله نزل أحسن الحديث ) وحمله الإنسان هابته الوحوش جميعا ولم تحم عليه أبدا وعظم في أعين الناس ومن جمع بين أعداده ونقشه في يوم الجمعة على خاتم فضة وتختم به يسر الله عليه رزقه وما رآه أحد إلا قضى حاجته ومن خواص هذا الاسم الشريف أنه إذا يكتب ستا وستين مرة ويمحى ويشربه المريض عافاه الله وإذا أردت حبس جني فاكتب حروفه في أصابعه فإنه ينحبس وإذا أردت حرق الجني فاكتب الاسم الشريف حروفا مفرقة على خرقة زرقاء واحرق طرفها وشممه ومن ذكره ضحى وعصرا وفي الثلث الأخير من الليل ستا وستين مرة بغير ياء النداء وصل إلى المطلوب وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : إذا قال المؤمن يا الله يقول الله تعالى لبيك عبدي أنا الله فما حاجتك
    اسمه تعالى ( الرحمن)

    روي عن الإمام الرضا عليه السلام أنه قال: كل من يقرأ بعد الصلاة مئتين وثمانية وتسعين مرة هذا الاسم فإن الله تبارك وتعالى يجعله حيث يحبه جميع المخلوقات وسوف يعطف عليه الأعداء ومن ذكر ( ياالله يا رحمن) بعد صلاة العصر من يوم الجمعة حتى مغيب الشمس في توجه وحضور قلبي ثم يسجد ويطلب حاجته فإن الله يقضيها بإذنه ومن داوم على ذكره دبر كل صلاة مائة مرة كان ملطوفا به في جميع أفعاله وأقواله ومن كتبه في وفق مربع وعدده باعتبار اللفظ مئتان وتسعة وتسعون في شرف زحل فصاحبة لا يراه أحد إلا رق له وتتوالى عليه النعم ومن وضعه في ماء وسقى منه صاحب الحمى الحارة ذهبت عنه لوقتها

    اسمه تعالى ( الملك)
    روي عن الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام أن كل من يكرر هذا الاسم تسع مرات في اليوم يكون غنيا عن الناس في الدنيا والآخرة.
    ومن ذكره يوم الجمعة قبل طلوع الشمس ألف مرة يسر الله له كل مطلب وقضى له حوائج الدنيا والآخرة ومن أكثر من نكره انقادت له الفراعنة وأطاعته ودخلوا تحت سلطنته وهذا الاسم له تأثير في تسخير القلوب وقضاء الحوائج فمن كتبه في وفق مربع في شرف الشمس رزق الجاه والعزة ويصبح مهابا عند الناس وإذا دخل على حاكم أو جبار ذل له وقضى حاجته.
    ومن وضعه في وفق مثلث ذل له كل جبار ولا يطيق أحد النظر إليه هيبة منه وضعه أفلاطون لذي القرنين فكانت الأسود تهرب منه
    اسمه تعالى ( القدوس)
    روى عن الإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام: كل من يقرأ كل يوم بوقت الزوال هذا الاسم فإن قلبه سيصفو ويأمن من شر النفس ووساوس الشيطان.
    ومن أكثر من ذكره أذهب الله تعالى عنه الشهوات النفسانية, وإن كتب يوم الجمعة على كسرة خبز( سبوح قدوس رب الملائكة والروح) وأكلها تروحت نفسه كما تروحت الملائكة ومن نقشه ووفقه في مربع في شرف المشتري ليلة الجمعة وحمله ظهرت على نفسه آثار الانبساط والثبات والصفاء وكان محبوبا من الخلق يثنون عليه . ومن خواصه أن من تلاه بعدده كل يوم نال الهيبة والقبول وإذا كتب على خاتم فضه وحمله قدسه الله من الشبهات.

    اسمه تعالى ( المؤمن)
    هذا الاسم العظيم من أدمن ذكره ذكره مائة وعشرين مرة كل يوم أمن من الوساوس , ومن أكثر ذكره كان مكفي الحاجة مجاب الدعوة وعصم الله لسانه من الكذب ومن حمل وقفه فلا يقدر عليه الشيطان ومن تلاه دبر كل صلاة مائة مرة فإنه ينال رتبة المشاهدة والكشف عن الشهوات النفسية والخواطر. ومن نقش وفق المذكور على خاتم عقيق وتختم به يسر الله تعالى له الأرزاق وسخرت له العوالم البشرية وما مضى في أمر إلا تم بإذن الله تعالى .
    __________________

    اسمه تعالى ( المهيمن)
    من ذكره بعد الغسل مائة مرة أشرف على باطنه نور ومن نقشه على خاتم خمس مرات في شرف القمر وتختم به عصم من شر الشيطان الجن والإنس ومن حمل وفقه يحصل له ما يطلب وأمن من شر السلطان وإذا كتب على فضة وحمله بليد الذهن فتح الله عليه ومن ذكر الاسم مائة وخمسين مرة أورث صفاء الباطن والاطلاع على أسرار الحقائق
    اسمه تعالى ( العزيز)
    روي عن الإمام الرضا عليه السلام : من قرأ هذا الاسم بعد صلاة الصبح إحدى وأربعين مرة لا يحتاج إلى الخلق ومن جعله وردا كان بين الناس عزيزا ومكرما ومن ذكره في كل يوم أربعين مرة وكان محتاجا أغناه الله من خلقه. ومن نقش وفقه على خاتم فضة في شرف المريخ وحمله كانت له عزة على أعدائه. ومن أكثر من ذكره نال عوه في دينه ودنياه وأعزه الله عند الناس وعلت هيبته بهذا الاسم الشريف وكساه الله الوقار وهو ذكر يصلح لمن يرى في نفسه ذلا وانكسارا ليورثه الله العز والرفعة عند الناس.
    اسمه تعالى ( الجبار)
    روي عن الإمام الرضا عليه السلام : كل من يدعو بهذا الاسم فإنه سوف يحفظ من الظلم والظالمين . ومن أكثر ذكره ما رآه أحد إلا خشيه مهابة وما أطاق أحد النظر إليه وخضعت له الجبابرة من الجن الإنس ومن ذكره كل يوم إحدى وثلاثين مرة حفظ من الجن .
    ومن ذكره كل يوم بعدده ووضعه في وفقه وحمله قهر بذلك جميع العوامل وذل كل من رآه وترك مراده لمراده ومن نقشه في صحيفة من نحاس وألقاه في دار ظالم جائر خربت وهو يصلح ذكرا للملوك لأنهم إذا داوموا عليه خافهم من سواهم
    اسمه تعالى ( المتكبر)
    من أدمن ذكره نفذت كلمته وكان عزيزا كبيرا في أعين الناس ومن حمل وفقه انقادت له الجبابرة ومن كتبه على سور مدينة أو حائط أو دار أو بستان أو غيره حرسه الله من كل طارق سوء ومن كتبه وحمله في رأسه رفع الله قدره.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 3:35 am